الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 درس الحرية :المحورالاول:الحرية والحتمية (ذ:محراش)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdo2.mohrach
إدارة الموقع
إدارة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 01/01/2009

مُساهمةموضوع: درس الحرية :المحورالاول:الحرية والحتمية (ذ:محراش)   الأحد فبراير 15, 2009 10:20 am

درس الحرية


مقدمة :



يرتبط مفهوم الحرية بالتخلص من مختلف الإكراهات سواء كانت من طبيعة إجتماعية أو نفسية أو سياسية ونظرا لهذه الجوانب المتباينة التي يحيل عليها مفهوم الحرية فإن تحديده يطرح الكثير من الصعوبات فإذا كانت الحرية خصما عنيدا للحتمية فإن ذلك سيلقس بها في أحضان العفوية والصدفة. أما إذا كانت خاضعة لقانون ما، فهذا سيطرح مسألة الإرادة موضع تساؤل. والإرادة تستدعي المسؤولية. اذ بدون حرية الإرادة يمتنع الحديث عن المسؤولية. فكيف يمكن تصور الحرية في ظل الإكراه والقانون والحتمية؟ وإلى أي مدى يمكن التوفيق بين هذه المفاهيم المتناقضة ظاهريا على الأقل؟



المحور الأول : الحرية والحتمية

إشكال المحور: هل الحرية تتعارض مع الحتمية أم أن الوعي بالحتمية هو أساس الحرية؟

· موقف عبد الله العروي:

يرى "عبد الله العروي" أن تجدد البحث في مشكلة الحرية عبر العقود لايعود فقط لأسباب إجتماعية ( الحرية الليبرالية) أو فلسفية (نظرية الحرية) وإنما لسبب أخر ويتمثل في ان العلم الذي أصبح يغزو كل يوم ميادين جديدة يقوم ويرتكز على مبدأالحتمية أي على نقيض الحرية كما يتصورها الإنسان العادي وهكذا فكلما أحرز العلم تقدما في ميدان يتعلق بالعمل البشري وبالمبادرة الفردية تخوف الإنسان من أن تمنح الإكتشافات الجديدة للبعض وسائل للتحكم في إرادة البعض الأخر. لقد ساد الإعتقاد في بداية العصر الحديث أن العلم هو الوسيلة الوحيدة لتحرير الإنسان من قيود الطبيعة غير أن التجربة في تظر" العروي" في هذا القرن أبانت أن العلم قد يخدم الحرية كما قد يحاصرها ويقضي عليها. وقد كان هذا الوضع من أسباب انبعاث الإهتمام مجددا بمسألة الحرية نتيجة المخاوف التي ولدها تقدم العلم الذي قدم نفسه في بداية تطوره على أنه مشروع تنويري سيوسع دائرة حرية الإنسات غير أن التطور الحالي للعلم ينبأ بأن هذا الأخير يمكن أن يقلص من هذه الحرية ويضع وسائل للتحكم فيها.







· موقف كارل بوبر :

يرى "كارل بوبر" أنه لاوجود للحتمية في مجال العلوم الإنسانية منتصرا بذلك للنزعة اللاحتمية، غير أنه لايقول بأن الحرية الإنسانية معطى مطلق بل برى أنها خاضعة للمحددات والقواعد المتوارثة في مجال من المجالات وكذا للسياقات والظروف المحيطة. فكل الأسباب في نظر بوبر تؤيد الإعتقاد بأن الإنسان حر ولو جزئيا مؤكدا في نفس الوقت أن النظرية التي ترى أن الإبداعات الفنية والموسيقى يمكن في النهاية أن تفسر بألفاظ الكيمياء أو الفيزياء تبدو نظرية عبثية فالحرية وخاصة حرية الإبداع هي حرية خاضعة لمحددات ثلاث: اكراهات العالم الطبيعي،محددات عالم الأحاسيس والوجدان وقوانين عالم الفكر والتمثلات الفكرية ولكن المبدع مثله في ذلك مثل المستكشف في جبال الهملايا حر في أن يختار طريقا من بين عدة طرق.



تركيب : إن العلم الذي كان ينظر إليه على أنه الوسيلة الوحيدة لتحرير الإنسان من قيود الطبيعة قد تبين فيما بعد أنه قد يخدم الحرية كما قد يحاصرها ويقضي عليها حسب "عبد الله العروي"لكن "كارل بوبر " يدافع عن النزعة الللاحتمية في ميدان العلوم الإنسانية لكنه لايؤكد على أن الإنسان يتميع بحرية مطلقة بل هو خاضع للمحددات والقواعد المتوارثة في مجال من المجالات وكذا للسياقات والظروف المحيطة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
درس الحرية :المحورالاول:الحرية والحتمية (ذ:محراش)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي حقوق الإنسان :: دروس الفلسفة :: الثانية باكالوريا-
انتقل الى: