الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا تاخذ المطلقة في الغرب نصف ثروة الزوج ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khalid islam

avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 06/01/2009
الموقع : http://www.jaguarporn.com/pics.shtml http://teensgogo.net/

مُساهمةموضوع: لماذا تاخذ المطلقة في الغرب نصف ثروة الزوج ؟   الأربعاء يناير 21, 2009 6:22 am


Razz








السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..وبعد:
أود استشارتكم في مسألة.. وهي ظاهرة أثارها الغرب ولم أستطيع الرد عليها وهي: أنهم يقولون أن المرأة المطلقة في الغرب تأخذ نصف ث


روة زوجها وليس في الإسلام مثل ذلك، فهي مهضومة الحق, أريد جوابا شافيا.. جزاكم الله خير الجزاء


الاجابة :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،،
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله نبينا محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
أخي الكريم: لقد جاء الإسلام وأنصف المرأة بعد أن كانت مظلومة ومهضومة الحق في شعوب الأرض، وبهذا شهد القاصي والداني، والبر والفاجر.
والنصوص في هذا المجال أكثر من أن تحصر، وأشهر من أن تذكر، فمن ذلك على سبيل التمثيل لا حصر الدليل:
1- قوله تعالى: (وعاشروهنّ بالمعروف).
2- وجاء في الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (استوصوا بالنساء خيراً ) الحديثَ.
3- ما جاء في صحيح مسلم من حديث عبد الله عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة).
4- وجاء في سنن الترمذي وحسنه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخياركم خياركم لنسائهم).
وأما عن أخذ نصف المرأة المطلقة نصف ثروة الزوج عند الغرب:
فيقال: إنَّ الرجل الذي هو الزوج هو الذي دفعَ تكاليف الزواج من الأثاث، فهو ملكه.
فبأي حق تأخذه الزوجة المطلقة !!.
فليس من العدل أن ننظر إلى جانب واحد وهو جانب الزوجة، بل ننظر لكلا الطرفين.
فالزوجة المطلقة إذا أعطيناها نصف ثروة الرجل المطلِق فمن أين يتحقق العدل، بأن نعطيها مال رجل بغير رضا ولا طيب نفس من الزوج.
فإنَّ المال في الإسلام محترم، وهو ملكٌ لمالكه، لا يجوز أخذه من مالكه إلاَّ برضاه وعن طيب نفسٍ منه.
وكون المطلقة لا تأخذ نصف ثروة الرجل: لا يعني أننا بهذا نظلمها، فالإسلام دين العدل، فقد أعطى كلَّ ذي حقٍ حقه.
وغاية ما جاء في الإسلام أن تعطى المطلقة متاعاً بالمعروف كما قال تبارك وتعالى: (وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ ) [البقرة: 241].
قال الشيخ ابن سعدي – رحمه الله – في تفسيره: ( أي: لكل مطلقة متاع با


لمعروف حقا على كل متقٍ، جبراً لخاطرها وأداء لبعض حقوقها، وهذه المتعة واجبة على من طلقت قبل المسيس، والفرض، و سنة في حق غيرها، هذا أحسن ما قيل فيها، وقيل إن المتعة واجبة على كل مطلقة احتجاجاً بعموم هذه الآية، ولكن القاعدة أن المطلق محمول على المقيّد، وتقدم أن الله فرض المتعة للمطلقة قبل الفرض والمسيس خاصة ) انتهى بتصرف يسير.
ودليل من قيدَّ المتعة بالمطلقة قبل الدخول قوله تبارك وتعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلا }.
وقال تعالى في الآية قبلها: ( لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ ) سورة البقرة (236).
قال ابن كثير – رحمه الله – في تفسيره (ج 1 / ص 641): ( وقد اختلف العلماء أيضًا: هل تجب المتعة لكل مطلقة، أو إنما تجب المتعة لغير المدخول بها التي لم يفرض لها؟ على أقوال:
أحدها: أنه تجب المتعة لكل مطلقة، لعموم قوله تعالى: { وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ } [البقرة:241] ولقوله تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلا } [الأحزاب:28] وقد كن مفروضا لهن ومدخولا بهن، وهذا تفسير ابن كثير - (ج 1 / ص 642)
قول سعيد بن جُبير، وأبي العالية، والحسن البصري. وهو أحد قولي الشافعي، ومنهم من جعله الجديد الصحيح، فالله أعلم.
والقول الثاني: أنها تجب للمطلقة إذا طلقت قبل المسيس، وإن كانت مفروضًا لها لقوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا ... .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://worldvideo.us/00000http://jonnytv.com/00   http://jizzonl
oussama



عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 01/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا تاخذ المطلقة في الغرب نصف ثروة الزوج ؟   السبت فبراير 07, 2009 3:15 pm

kabar lkatba
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
+oUima+

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: لماذا تاخذ المطلقة في الغرب نصف ثروة الزوج ؟   الخميس يونيو 11, 2009 10:19 am

شيء ضروري أن نقنع به.. لا يوجد أعدل من منهاج رب العالمين...ولا ينبغي أصلاً لأي شخص حتى أن يفكر في غيره لأن أي تفكير في الشي هذا يفتح باب التشكيك في عدالة رب العاليمن.
**و ديننا الحنيف أعطى لكل ذي حق حقه ..

ووشكرا لك أخ خالد إسلام على هذا الطرح الممتاز بالفعل هذا الشيخ جزآه الله خيرا وكل من قام بخدمة الإسلام فقد زال عنا تساؤلات وقربنا لرب العالمين
_______________________________________________

وتقبل مروري كانت هنا أختك وئام**
الحمد لله على نعمة الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا تاخذ المطلقة في الغرب نصف ثروة الزوج ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي حقوق الإنسان :: الحقوق :: حقوق المرأة-
انتقل الى: